الإثنين, يوليو 22, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةصحة ورشاقة5 خرافات حول تأثير الغذاء على صحة القلب ... تعرفي عليهم

5 خرافات حول تأثير الغذاء على صحة القلب … تعرفي عليهم

تُعد أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ومع ذلك، هناك خبر سار، حيث يمكن بشكل كبير الوقاية منها، وفقًا لتقرير نشره موقع “هاف بوست”، فقد أفادت جمعية القلب الأميركية بأنه يمكن تجنب ما يقدر بنحو 80 في المائة من أمراض القلب والأوعية الدموية عبر اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة صحي. المفتاح يكمن في معرفة الحقائق، وعلى ما يبدو، يرتكب الكثير من الأشخاص أخطاءً بشأن صحة القلب، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتغذية.

5 خرافات عن تأثير بعض الأطعمة على صحة القلب:

1 – النظام الغذائي قليل الدسم هو الأفضل لصحة القلب

يعتقد العديد من الأشخاص أن النظام الغذائي قليل الدهون هو الأفضل لصحة القلب. ومن وجهة نظر الدكتور ستيفن ماسلي، أستاذ في جامعة جنوب فلوريدا، يجب التحذير من الاعتقاد السائد بأن جميع أنواع الدهون ضارة بصحة القلب. بالإضافة إلى ذلك، يوضح ماسلي أنه يجب تقليل أو تجنب الدهون المتحولة والدهون المهدرجة، التي توجد في العديد من الأطعمة السريعة والمعالجة بشكل مفرط. بدلاً من ذلك، يعتبر استهلاك الدهون غير المشبعة، الموجودة في الأسماك وزيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات والبذور، مفيدًا لصحة القلب. وتشير الدراسات العلمية إلى أن اتباع نظام غذائي يشمل هذه الدهون يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

2 – البيض مضر بالقلب

يتجنب العديد من الأشخاص تناول البيض بسبب الاعتقاد السائد بأنه يرفع نسبة الكوليسترول في الدم. ومع ذلك، يشير الدكتور ماسلي، الذي هو أيضًا اختصاصي تغذية، إلى أن تناول البيض لا يؤثر كثيرًا على مستوى الكوليسترول بالفعل. دراستان كبيرتان أظهرتا أن تناول بيضة واحدة يوميًا لم يكن مرتبطًا بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب. وأشارت دراسة أخرى إلى أن اليابانيين، الذين يتناولون البيض بكميات أكبر، يظهرون مخاطر أقل للإصابة بمرض الشريان التاجي مقارنة بالأمريكيين. على الرغم من احتواء البيض على نسبة عالية من الكوليسترول، إلا أنه بحسب ماسلي والبحث العلمي، ليس له تأثير كبير على مستوى الكوليسترول في الدم، بالمقارنة مع الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل السجق واللحم المقدد والأطعمة المقلية ومنتجات الألبان.

                                                                7 خرافات حول تأثير الغذاء على صحة القلب

3 – تجنب اللحوم الحمراء بأي ثمن

تجنب اللحوم الحمراء بأي ثمن قد يكون قراراً مفضلاً لبعض الأشخاص، ولكن باعتدال، قد لا تكون اللحوم الحمراء نفسها ضارة بصحة القلب مثل الأطعمة المتناولة إلى جانبها. يربط العديد من الدراسات بين استهلاك اللحوم الحمراء وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة، لكن الأرقام غير مؤكدة بشكل قاطع. دراسة أجريت عام 2020 من قبل كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ وجامعة كورنيل وجدت أن تناول حصتين من اللحوم الحمراء أسبوعيًا كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 3% – 7% وزيادة مخاطر الوفاة بنسبة 3%.

من ناحية أخرى، تشير تقارير علمية نشرت في عام 2019 إلى عدم وجود صلة قوية بين اللحوم الحمراء وصحة القلب. في تقرير استغرق ثلاث سنوات لإعداده، شارك 14 باحثًا من سبع دول مختلفة، تم تحليل 61 دراسة لتأثير استهلاك اللحوم الحمراء على صحة القلب والسرطان، واستنتج الباحثون أن الأدلة على الصلة بين اللحوم الحمراء والأمراض ضعيفة.

وفقًا لجراح القلب الدكتور فيليب عوفاديا، الصلة الحقيقية تكمن في طريقة تحضير اللحوم وما يتم تناوله إلى جانبها. يشير إلى أن الصلصات الغنية بالسكر والبطاطا المقلية والصودا قد تؤثر سلبًا على صحة القلب، وليس اللحوم. البطاطا المقلية قد تحتوي على دهون مشبعة ومرتفعة بالسعرات الحرارية، والصودا قد تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب نتيجة لارتفاع مستويات السكر والسعرات الحرارية.

4 – تناول دواء لصحة القلب يمكنك من أكل ما تريد

تناول دواء لصحة القلب يمكنك من أكل ما تريد قد يبدو وكأنه حلاً سهلاً، ولكن وفقًا لماسلي، يُفترض أن يكون النظام الغذائي غنيًا بالعناصر الغذائية وممارسة الرياضة لضمان فعالية الدواء، مثل الستاتين الذي يخفض الكوليسترول. فعدم اتباع نظام غذائي صحي وعدم ممارسة الرياضة قد يقلل من فعالية الدواء. تقارير علمية تدعم هذا الاستنتاج، حيث وجدت دراسة شملت أكثر من 69,000 شخص أن العقاقير المخفضة للكوليسترول قد تكون فعالة كوسيلة وقائية لأمراض القلب، ولكنها لا ترتبط بانخفاض خطر الوفاة المرتبط بأمراض القلب. السبب الرئيسي هو أن الدواء لا يؤثر على الوزن، بينما يشير الأبحاث إلى أن النظام الغذائي الفقير بالمغذيات قد يسبب السمنة، وهي عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية.

5 – لا يكفي تغيير النظام الغذائي لعكس الضرر الذي أصاب القلب

تغيير النظام الغذائي ليس فقط وسيلة لتحسين صحة القلب، بل قد يكون أيضًا ضروريًا لعكس الضرر الذي قد يكون قد ألحق بالقلب. يؤكد عوفاديا على أنه لا يوجد وقت متأخر للبدء في الاهتمام بصحة القلب. حتى في حالة تشخيص الإصابة بأمراض القلب، فإن النظام الغذائي الصحي وعادات نمط الحياة الصحية ما زالت قادرة على تقليل تأثير الحالة. يشير إلى حالات مرضى خاضعين لعمليات جراحية في القلب، حيث تحسنت حالتهم بشكل كبير بعد اعتمادهم على النظام الغذائي الصحي وتغيير نمط الحياة.

مقالات ذات صلة