الأحد, يوليو 14, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةصحة ورشاقة6 فوائد سحرية لـ مسحوق الشيلاجيت الأسود

6 فوائد سحرية لـ مسحوق الشيلاجيت الأسود

الشيلاجيت هو مادة لزجة تُستخرج من صخور جبال الهيمالايا، حيث يُعتقد أنها تتكون عبر عملية تحلل بطيء للنباتا على مر القرون، يُستخدم الشيلاجيت على نطاق واسع في الطب الأيورفيدا، الذي يُعتبر تقليدياً في شبه القارة الهندية، يعتبر الشيلاجيت مكمل آمن وفعّال، وقد أظهرت الأبحاث تأثيرات إيجابية له على الصحة.

ما فوائد الشيلاجيت؟

الحماية من ألزهايمر

يُعتقد من قبل الباحثين أن الشيلاجيت قد يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر أو يبطئ من تطوره. يُعد مرض ألزهايمر اضطراباً تدريجياً في الدماغ، حيث يُسبب مشاكل في الذاكرة والسلوك والتفكير. الشيلاجيت غني بمضادات الأكسدة القوية، مثل حمض الفولفيك، الذي يساهم في الصحة الإدراكية، ويقلل من التهابات الجسم، ويعتبر عاملاً مساهماً في وقف التراكم غير الطبيعي لبروتين تاو في الدماغ، والذي يُعتبر مسبباً لتلف خلايا الدماغ.

رفع مستوى التستوستيرون

وجدت الأبحاث أن الشيلاجيت يسهم في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال. قد يعاني بعض الرجال من انخفاض مستوى هذا الهرمون، ويتضمن ذلك علامات مثل انخفاض الدافع الجنسي، وتساقط الشعر، وفقدان كتلة العضلات، والإعياء، وزيادة دهون الجسم. أظهرت الدراسات أن إعطاء الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و55 عامًا ويعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون جرعة 250 ملغ من الشيلاجيت المنقى مرتين يوميًا لمدة 90 يومًا ساهم في زيادة مستوى هرمون التستوستيرون.

تقليل أعراض متلازمة التعب المزمن

أظهرت الأبحاث أن مكملات الشيلاجيت قد تساعد في تقليل أعراض متلازمة التعب المزمن وتعزيز استعادة الطاقة. متلازمة التعب المزمن هي حالة تتسبب في التعب الشديد وصعوبة القيام بالأنشطة اليومية، مثل الذهاب إلى العمل أو المدرسة، وترتبط بخلل في عمل الميتوكوندريا، وهي الأجزاء الخلوية المسؤولة عن إنتاج الطاقة. استخدام مكملات الشيلاجيت قد أظهرت فعالية في تحسين مستويات الطاقة وتقليل الأعراض المرتبطة بالتعب المزمن.

                                                      6 فوائد سحرية لـ مسحوق الشيلاجيت الأسود

تأخيرالشيخوخة

نظرًا لاحتوائه على حمض الفولفيك، الذي يُعتبر مضادًا قويًا للأكسدة ومضادًا للالتهابات، يُعتقد أن الشيلاجيت قد يحمي من الجذور الحرة والأضرار الخلوية. ونتيجة لذلك، قد يُساهم الاستخدام المنتظم للشيلاجيت في تأخير عملية الشيخوخة وتحسين الصحة بشكل عام، مما يساهم في إطالة العمر.

تساهم القيلولة في تحسين الحالة المزاجية والشعور بالحيوية والسعادة (Getty)

القيلولة يمكن أن تسهم في تحسين الحالة المزاجية وزيادة الشعور بالحيوية والسعادة. ومن المعروف أن الشيلاجيت يُعتبر مكملاً آمنًا لعلاج العقم الذكوري. في إحدى الدراسات، شارك 60 رجلاً مصابين بالعقم، وتناولوا الشيلاجيت مرتين يوميًا لمدة 90 يومًا بعد الوجبات. في نهاية الفترة، أظهر أكثر من 60 في المائة من المشاركين زيادة في إجمالي عدد الحيوانات المنوية، بينما أظهر أكثر من 12 في المائة من الرجال زيادة في حركة الحيوانات المنوية، وهو جزء مهم في الخصوبة.

التخلص من داء المرتفعات

الشيلاجيت قد يكون مفيدًا في مساعدة الأشخاص على التغلب على مشاكل الارتفاعات العالية، وذلك بفضل احتوائه على حمض الفولفيك وأكثر من 84 نوعًا من المعادن. يُعتبر الشيلاجيت مضادًا للأكسدة، مما يحسّن مناعة الجسم والذاكرة، ومضادًا للالتهابات، ومعززًا للطاقة، ومدرًا للبول، مما يساعد على إزالة السوائل الزائدة من الجسم.

علاج فقر الدم

فقر الدم الناتج عن نقص الحديد قد يكون نتيجة لاتباع نظام غذائي منخفض في الحديد، فقدان الدم، أو عدم القدرة على امتصاص الحديد الموجود في الغذاء. يحتوي الشيلاجيت على مستويات عالية من الحمض الدبالي والحديد، وهذا يمكن أن يكون مفيدًا في علاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

كيف نتناول الشيلاجيت؟

ينصح بعدم استهلاك الشيلاجيت الخام أو غير المعالج لتجنب التعرض لأيونات معادن ثقيلة أو جذور حرة أو ملوثات أخرى. يتوفر الشيلاجيت عادةً في شكل سائل أو مسحوق.

عند شراء المنتج في صورته السائلة، يُوصى بإذابة جزء بحجم حبة البازلاء في السائل وتناوله مرة إلى ثلاث مرات في اليوم، ويمكن أيضًا تناول مسحوق الشيلاجيت مرتين يوميًا، ويُفضل خلطه مع الحليب أو الماء.

الجرعة الموصى بها من الشيلاجيت تتراوح عادةً بين 300 إلى 500 ملغ في اليوم. يجب دائمًا قراءة إرشادات الاستخدام على العبوة والالتزام بها بعناية.

مقالات ذات صلة