الإثنين, يوليو 15, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةصحة ورشاقةالقرفة: أنواعها، فوائدها، والقيمة الغذائية فيها

القرفة: أنواعها، فوائدها، والقيمة الغذائية فيها

القرفة هي بهار يأتي من فروع أشجار عائلة Cinnamomum، وهي موطنة في مناطق البحر الكاريبي وأمريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا، واستخدم الناس القرفة منذ عام 2000 قبل الميلاد في مصر القديمة، حيث كانوا يقدرونها كثيرًا، وفي العصور الوسطى، استخدمها الأطباء لعلاج حالات مثل السعال وآلام المفاصل والتهاب الحلق، وهي الآن ثاني أكثر التوابل شيوعًا، بعد الفلفل الأسود، في الولايات المتحدة وأوروبا.

 

وتتوفر القرفة على شكل مسحوق أو كلية، كقطع من اللحاء، ويمكن للناس أيضًا استخدام زيت القرفة الأساسي والمكملات، وهناك نوعان رئيسيان من القرفة: الكاسيا وسيلان، ولديهما ملامح تغذوية مختلفة.

وأظهرت بعض الدراسات أن المركبات في القرفة قد تحمل خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهاب ومضادة لداء السكري ومضادة للميكروبات، وأنها قد توفر حماية من السرطان وأمراض القلب، بين أمور أخرى، ومع ذلك، يحتاج المزيد من الأدلة لتأكيد فوائد القرفة، وستقوم هذه المقالة بفحص الفوائد الصحية المزعومة لأنواع مختلفة من القرفة وكيفية تضمينها في النظام الغذائي.

شاهد أيضاً: أجمل تصاميم الجمبسوت لصيف 2024

فوائد القرفة:

1. تمنع الإصابة بالفطريات

أظهرت دراسة معملية في عام 2016 أن زيت القرفة كان فعّالاً ضد نوع من فطر الكانديدا الذي يؤثر على الدورة الدموية، وقد يكون ذلك بسبب خصائصه المضادة للميكروبات، وإذا أكدت الأبحاث الأخرى هذه النتائج، قد يلعب زيت القرفة دورًا في علاج هذا النوع من العدوى.

2. التأثير على مستويات السكر في الدم

أظهرت الدراسات على الحيوانات أن القرفة الكاسيا قد تقلل من مستويات السكر في الدم، ولاحظت المراجعة أيضًا أنه بعد أن تناول 60 شخصًا مصابًا بالسكري من النوع 2 ما يصل إلى 6 جرامات من القرفة يوميًا لمدة تتراوح بين 40 يومًا و 4 أشهر، انخفضت مستويات الجلوكوز في المصل والتريغليسيريدات والـ LDL والكوليسترول الكلي.

ومع ذلك، وفقًا لمركز الصحة الشاملة والتكاملية (NCCIH)، اختتمت استعراض في عام 2012 بأن القرفة لا تساعد في خفض مستويات الجلوكوز أو هيموجلوبين A1c المعاير في الدم في الأشخاص الذين يعانون من السكري من النوع 1 أو النوع 2.

3. الوقاية من مرض الزهايمر

أظهرت بعض الدراسات على الحيوانات أن القرفة قد تساعد في منع مرض الزهايمر، ووفقًا للباحثين، يحتوي مستخلص موجود في لحاء القرفة، يُسمى CEppt، على خصائص قد تمنع ظهور الأعراض، حيث أن الفئران التي تلقت المستخلص شهدت انخفاضًا في مظاهر مرض الزهايمر، مثل تكون البلاكات العنقودية، وتحسينات في قدرتها على التفكير والتفكير.

وإذا أكدت الأبحاث الأخرى فعاليته، فإن هذا المستخلص — ولكن ليس بالضرورة القرفة بأكملها — قد يكون مفيدًا في تطوير علاجات لمرض الزهايمر.

قرفة

4. الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

في عام 2000، أجريت دراسة على استخراجات من النباتات الطبية الهندية ووجدت أن القرفة قد تساعد في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، واختبر العلماء 69 استخراجًا في معمل، وكانت شجرة القرفة وشجرة Cardiospermum helicacabum، وهي الجزء الخضري والثمرة من شجرة القرفة، هي الأكثر فعالية في تقليل نشاط فيروس HIV.

وفي دراسة معملية أخرى في عام 2016، وجد العلماء أن استخراجًا من القرفة أظهر نشاطًا مضادًا لفيروس HIV، وهذا لا يعني أن الأطعمة التي تحتوي على القرفة يمكن أن تعالج أو تمنع فيروس HIV، ولكن يمكن أن تصبح استخراجات القرفة يومًا ما جزءًا من علاج فيروس HIV.

5. الوقاية من التصلب اللويحي المتعدد

قام الخبراء بفحص القرفة لتأثيرها على مرض التصلب اللويحي المتعدد (MS)، وفي دراسة واحدة، قدم الباحثون مزيجًا من مسحوق القرفة والماء للفئران وأجروا بعض الاختبارات، وبدا أن للقرفة تأثيرًا مضادًا للالتهاب على الجهاز العصبي المركزي، بما في ذلك أجزاء من الدماغ.

وأظهرت الدراسات أيضًا أن القرفة قد تحمي الخلايا التنظيمية T أو “Tregs”، التي تنظم الاستجابات المناعية، ويبدو أن الأشخاص الذين يعانون من MS لديهم مستويات أقل من Tregs من الأشخاص الذين لا يعانون من هذا الشرط. في دراسات على الفئران، قدمت علاج القرفة حماية ضد فقدان بعض البروتينات الخاصة بـ Tregs.

6. تقليل امتصاص الجسم للدهون

في عام 2011، وجد الباحثون إلى أن الحميات الغنية بـ “التوابل المضادة للأكسدة”، بما في ذلك القرفة، قد تساعد في تقليل الاستجابة السلبية للجسم تجاه تناول وجبات عالية الدهون، وتناول ستة أشخاص أطباقًا تحتوي على 14 جرامًا من خليط التوابل، وأظهرت فحوص الدم أن نشاط المضادات الحيوية زاد بنسبة 13%، وانخفضت استجابة الأنسولين بنسبة 21%، وانخفضت مستويات التريغليسيريد بنسبة 31%.

7. علاج وشفاء الجروح المزمنة

تقول الأبحاث التي أجريت في عام 2015 إن العلماء وجدوا وسيلة لتعبئة مركبات مضادة للميكروبات من النعناع والقرفة في كبسولات صغيرة يمكن أن تقتل بيوفيلم البكتيريا وتعزز بنشاط التئام الجروح، وبهذه الطريقة، يمكن أن يصبح النعناع والقرفة جزءًا من دواء لعلاج الجروح المصابة بالعدوى.

8. خفض مخاطر أمراض القلب

قد تكون مركبات مختلفة في القرفة مفيدة للجهاز القلبي والوعائي، فعلى سبيل المثال، خفض السينامالديهيد، في دراسة على الحيوانات، ضغط الدم، وفي دراسة عام 2014، كانت الفئران التي تلقت علاجًا طويل المدى يشمل القرفة والتدريب الهوائي لديها وظيفة قلبية أفضل من تلك التي لم تتلق العلاج.

9. الوقاية من السرطان

يشير مؤلفو مقال واحد إلى أن مادة السينامالدهيد قد تحمل خصائص مضادة للأورام ومضادة للسرطان، وفي الدراسة، عالج العلماء الفئران المصابة بالسرطان باستخدام استخراج من القرفة والهال، ووجدت الاختبارات مستويات منخفضة للإجهاد التأكسدي في خلايا الميلانوما لديهم.

قرفة

المكونات الغذائية الموجودة في القرفة:

وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، يحتوي ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة بوزن 2.6 جرام على:

  • الطاقة: 6.42 سعرة حرارية
  • الكربوهيدرات: 2.1 غرام
  • الكالسيوم: 26.1 ملليجرام
  • الحديد: 0.21 ملليجرام
  • المغنيسيوم: 1.56 ملليجرام
  • الفوسفور: 1.66 ملليجرام
  • البوتاسيوم: 11.2 ملليجرام
  • فيتامين أ : 0.39 ميكروغرام

كما تحتوي على آثار من فيتامينات B و K ومضادات الأكسدة الكولين والبيتا-كاروتين والألفا-كاروتين والبيتا-كريبتوكسانثين والليكوبين واللوتين والزياكسانثين، ويمكن للناس استخدام القرفة في الأطعمة الحلوة أو المالحة، ويعود عطر القرفة المميز إلى السينامالديهيد الذي تحتوي عليه.

ولإضافة القرفة إلى النظام الغذائي:

  • رش القرفة على حبوب الشوفان لتحل محل السكر.
  • إضافة القرفة إلى الكعك والكوكيز والخبز وصلصة التفاح.
  • وضع قرفة وتفاح على الوافل لحلوى قليلة السكر.

شاهد أيضاً:

تعرفي على أهم فوائد تناول بذور السمسم في الشتاء
ما هي أعراض حصى الكلى؟
أسباب الرغبة الشديدة في تناول السكر
فوائد للخميرة الغذائية تجعلك تتناوليها يوميًا

مقالات ذات صلة