الأربعاء, يونيو 19, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةصحة ورشاقةما هي أعراض حصى الكلى؟

ما هي أعراض حصى الكلى؟

حصى الكلى (Kidney Stones)، هي تراكمات صلبة ودقيقة تتشكل داخل الكليتين أو في أي جزء من الجهاز البولي، تتألف هذه الحصى من مواد معدنية وأملاح حمضية تترسب في الكلى، تتراوح أحجام حصوات الكلى بين الترسبات الصغيرة والحصى الكبيرة التي تماثل كرة الجولف في الحجم، ويُعتبر تكوّن حصى الكلى ظاهرة مؤلمة للغاية، مما يجعلها تشكل تحديًا صحيًا يتطلب العلاج والاهتمام.

انواع حصى الكلى:

1. حصى الكالسيوم:
– تعتبر هذه النوعية الأكثر شيوعًا، حيث يتفاعل الكالسيوم مع مركبات أخرى مثل الأوكساليت والفوسفات لتشكيل حصى في الكلى.
– غالبًا ما يتكون ذلك نتيجة تناول الأطعمة الغنية بالأوكسالات، مثل السبانخ ورقائق الشيبس والفول السوداني.

2. حصى الستروفيتية (Struvite):
– تتشكل هذه الحصى نتيجة لالتهاب المسالك البولية، وتنمو بشكل سريع وتكون بأحجام كبيرة، مما قد يسبب انسدادًا في المسالك البولية.

3. حصى حمض اليوريك:
– يعتبر هذا النوع الأكثر شيوعًا لدى الرجال، وينجم عن تناول الأطعمة الغنية بالبيورين، مثل الأسماك والمحار واللحوم.
– قد يتشكل هذا النوع من الحصى عند مرضى النقرس والأشخاص الذين يخضعون لعلاج كيماوي.

4. حصى السيستينية:
– يعتبر هذا النوع نادرًا، ويحدث نتيجة للنمط الوراثي الذي يؤدي إلى تسرب حمض الأميني السيستين من الكلى إلى البول.
– يمكن أن يظهر هذا النوع عند الأفراد الذين يعانون من مرض وراثي يسمى بيلة السيستينية (Cystinuria).

حصى الكلى

أسباب حصى الكلى:

1. قلة شرب الماء:
يُعتبر قلة شرب الماء من أبرز العوامل التي تزيد من خطر تكوُّن حصى الكلى.

2. اتباع حمية غذائية غنية:
تناول الكثير من الكالسيوم، والصوديوم، والسكريات، وأوكسالات الكالسيوم، والأطعمة المكونة لحمض اليوريك والبروتينات يمكن أن يزيد من احتمالية تكوين حصى الكلى.

3. اضطرابات الجهاز الهضمي:
بعض الحالات التي تسبب الإسهال وتؤدي إلى فقدان كبير للسوائل يمكن أن تساهم في تكوين حصى الكلى.

4. العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي:
إجراءات جراحية مثل عمليات تغيير مسار المعدة (Gastric Bypass Surgery) يمكن أن تزيد من احتمال تكوين حصى الكلى.

5. السمنة:
الإصابة بالسمنة يُعتبر عامل خطر لتكوين حصى الكلى.

6. العامل الوراثي:
وجود تاريخ عائلي لحالات حصى الكلى يزيد من احتمالية الإصابة بها.

7. بعض الحالات الصحية:
تضخم الغدة الدرقية وبعض الحالات الصحية الأخرى يمكن أن ترتبط بزيادة خطر حصى الكلى.

8. تناول بعض الأدوية والمكملات:
بعض أنواع الأدوية ومكملات الكالسيوم وفيتامين C قد تسهم في تكوين حصى الكلى.

9. تاريخ العائلة:
وجود تاريخ عائلي لحصى الكلى يزيد من فرص الإصابة بها.

الأطعمة التي تزيد من احتمالية الإصابة بحصى الكلى:

– أملاح الأوكسالات: تكثر في المانجو والطماطم والفراولة.
– أملاح اليورات وحمض اليوريك: تكثر في البروتينات الحيوانية والنباتية.
– لحم الدجاج.
– السمك النهري.
– السمك البحري.
– البيض.
– الحليب والأجبان.
– الشاي.
– المشروبات الغازية: تحتوي على حمض البوليك. 

أعراض حصى الكلى:

– ألم البطن الشديد الذي يمتد إلى أحد جوانب الظهر.
– وجود دم في البول، مما يؤدي إلى تغيير لون البول (أحمر، وردي، أو بني).
– رائحة كريهة للبول.
– القشعريرة.
– الغثيان والتقيؤ.
– ارتفاع درجة الحرارة.
– الحاجة الملحة للتبول.
– قلة كمية البول عن المعتاد.
– حرقة عند التبول.

طرق علاج حصى الكلى:

1. العلاج غير الجراحي:
– شرب كمية كافية من السوائل:
يشمل شرب 6-8 أكواب من الماء يوميًا لتسهيل خروج الحصى الصغيرة.

2. العلاج بالأدوية:

– استخدام مسكنات الألم البسيطة مثل الإيبوبروفين أو النابروكسين.
– في حالة ألم شديد، يمكن استخدام مسكنات الألم المخدرة بوصفة طبية.
– استخدام الألوبيورينول لحالات حصى حمض اليوريك.
– استخدام المضادات الحيوية لعلاج التهابات المسالك البولية.
– استخدام التامسولوسين لتسهيل خروج الحصى.

3. العلاج الجراحي:

– تفتيت الحصى بالموجات الصوتية (Lithotripsy): عملية غير جراحية باستخدام الموجات الصوتية لتفتيت الحصى الكبيرة.
– جراحة النفق أو استئصال الحصى: عملية جراحية لاستخراج الحصى من الكلى.
– تنظير الحالب (Ureteroscopy): إدخال سلك مع كاميرا لاستخراج الحصى من الكلى.

الحالات التي قد تستدعي العمليات الجراحية:

– عدم خروج الحصى لوحدها بعد 6 أسابيع.
– وجود ألم شديد غير محتمل.
– تأثر وظائف الكلى بسبب الحصى.
– التهابات متكررة في المسالك البولية.

كيف يمكن الوقاية من حصى الكلى؟

1. شرب كميات كافية من الماء:
يُنصح بشرب 2.5 لتر من الماء يوميًا لتعزيز الترطيب وتسهيل خروج الحصى الصغيرة.

2. التقليل من حمض الأوكساليك:
تجنب استهلاك الأطعمة الغنية بحمض الأوكساليك مثل البطاطا الحلوة، والشاي، ومنتجات الصويا، والسبانخ.

3. تقليل استهلاك الأملاح والبروتينات الحيوانية:
تجنب الأطعمة الغنية بالأملاح والبروتينات الحيوانية، حيث يُفضل التحكم في كمياتها للوقاية من تكون الحصى.

4. تجنب زيادة السكريات:
تجنب زيادة استهلاك السكريات، وذلك للحفاظ على صحة الكلى وتقليل خطر تكون حصى الكلى.

مقالات ذات صلة