الأحد, يوليو 14, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةلايف ستايلفوائد عشبة الماكا المذهلة

فوائد عشبة الماكا المذهلة

عشبة الماكا (بالإنجليزية: Maca root) والمعروفة أيضًا باسم الجينسينغ هي نباتات تشبه الفجل، وتتميز برائحة شبيهة بالحلوى، تُستخدم جذورها في صناعة الأدوية، تُؤخذ الماكا عن طريق الفم لعلاج العديد من الحالات مثل الضعف الجنسي، وفقر الدم، وتحسين الخصوبة، من بين حالات أخرى، ومع ذلك، لا توجد أدلة علمية كافية تؤكد هذه الفوائد، كما تحتوي جذور الماكا على مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية، والأحماض الأمينية، والأحماض الدهنية، لكن لا توجد معلومات كافية حول كيفية تأثيرها في جسم الإنسان.

فوائد عشبة الماكا:

  • تخفيف الضعف الجنسي: قد تساعد جذور الماكا في تخفيف ضعف الانتصاب، حيث أظهرت إحدى الدراسات أن الرجال الذين تناولوا 2.4 غرام من جذور الماكا يوميًا تحسنت لديهم الصحة الجنسية والعامة.
  • زيادة الرغبة الجنسية: تعد زيادة الرغبة الجنسية من أبرز فوائد الماكا، ويوجد بعض الأدلة العلمية التي تدعم دور الماكا في تحسين الرغبة الجنسية.
  • تقليل تضخم البروستاتا: تضخم البروستاتا الحميد أمر شائع بين الرجال مع التقدم في العمر. تشير بعض الدراسات على القوارض إلى أن الماكا الحمراء يمكن أن تقلل من تضخم البروستاتا بفضل احتوائها على نسبة عالية من الجلوكوزينولات، التي ترتبط أيضًا بتقليل خطر الإصابة بسرط البيروفيان البروستاتا.
  • زيادة الخصوبة: تستخدم الماكا بشكل واسع لزيادة الخصوبة، خاصة لدى الرجال. وجدت بعض المراجعات أن جذر الماكا قد يحسن جودة السائل المنوي لدى الرجال الذين يعانون من العقم، لكن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لتأكيد هذه الفائدة.
  • محاربة الجذور الحرة: تحتوي الماكا على مضادات الأكسدة مثل الجلوتاثيون، التي تساعد في محاربة الجذور الحرة التي قد تسبب تلف الخلايا، مما يساهم في الوقاية من بعض الأمراض مثل السرطان وأمراض القلب.
  • تحسين المزاج: وجدت دراسة أن الماكا قد تقلل من الاكتئاب والقلق بفضل احتوائها على الفلافونويد، الذي يعزز المزاج ويقلل من التوتر.
                                                                            فوائد عشبة الماكا المذهلة                                                                                          
  • زيادة الطاقة والقدرة على التحمل: يستخدم الرياضيون جذور الماكا لزيادة الطاقة وتحسين الأداء، وهناك بعض الأدلة التي تدعم هذه الفائدة.
  • تحسين التعلم والذاكرة: قد تساعد الماكا في تحسين الذاكرة لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف الذاكرة. يُعتقد أن الماكا السوداء هي الأفضل في تحسين الذاكرة، ولكن الأدلة العلمية حول هذه الفائدة ما زالت غير كافية.
  • خفض ضغط الدم: أظهرت دراسة أن استهلاك 3.3 غرام من الماكا يوميًا لمدة 12 أسبوعًا يمكن أن يخفض ضغط الدم.
  • تقليل أضرار أشعة الشمس: تشير دراسات على نماذج حيوانية إلى أن الماكا قد تساعد في حماية الجلد من أضرار أشعة الشمس ومنع تكون خلايا حروق الشمس.
  • تقليل أعراض سن اليأس: يعتقد أن جذور الماكا تساعد في استقرار مستويات هرمون الأستروجين وتقليل تقلباته، مما يمكن أن يخفف من أعراض انقطاع الطمث وما قبله، لكن لا توجد أدلة علمية كافية تثبت هذه الفائدة.

تُعد عشبة الماكا من النباتات التي تتمتع بتاريخ طويل في الاستخدام الطبي التقليدي، وتكتسب شهرة متزايدة في الأبحاث العلمية الحديثة. رغم الفوائد المحتملة المتعددة التي تشير إليها الدراسات، مثل تحسين الصحة الجنسية، وزيادة الخصوبة، ومحاربة الجذور الحرة، وتحسين المزاج والطاقة، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث العلمية لتأكيد هذه الفوائد وتحديد الجرعات المثلى والآمنة للاستخدام. من المهم استشارة الطبيب قبل بدء تناول الماكا أو أي مكمل غذائي آخر لضمان الملاءمة والسلامة الصحية.

مقالات ذات صلة