الخميس, يوليو 18, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةصحة ورشاقةجفاف المهبل بعد الولادة وأفضل الطرق لعلاجه

جفاف المهبل بعد الولادة وأفضل الطرق لعلاجه

يعد جفاف المهبل بعد الولادة من المشكلات الشائعة التي تعاني منها العديد من الأمهات. سنستعرض في هذا المقال هذه المشكلة بتفصيل أكبر لفهم أسبابها وأعراضها وكيفية التعامل معها.

جفاف المهبل بعد الولادة: الأسباب

تتنوع الأسباب التي تؤدي إلى جفاف المهبل بعد الولادة، ومن بينها:

1. تغير مستويات الهرمونات:
يحدث جفاف المهبل بعد الولادة نتيجة لتغير مستويات الهرمونات، حيث يلعب هرمون الإستروجين دورًا رئيسيًا في ترطيب المهبل من خلال زيادة تدفق الدم إليه. بعد الولادة، تنخفض مستويات هرموني الإستروجين والبروجستيرون بشكل ملحوظ، وتعود إلى مستوياتها السابقة خلال 24 ساعة في حالة عدم الرضاعة الطبيعية.

2. الرضاعة الطبيعية:
تُعد الرضاعة الطبيعية أحد العوامل التي تسبب جفاف المهبل بعد الولادة، لأن إنتاج هرمون البرولاكتين يزيد أثناء الرضاعة، مما يؤدي إلى انخفاض شديد في مستوى هرمون الإستروجين، وبالتالي يسبب جفاف المهبل.

3. التهاب الغدة الدرقية التالي للولادة (Postpartum thyroiditis)
يُعتبر التهاب الغدة الدرقية التالي للولادة حالة نادرة ومؤقتة تصيب الأم، وتتميز بمرحلتين: المرحلة الأولى هي فرط نشاط الغدة الدرقية والتي قد تستمر من 1 إلى 6 أشهر بعد الولادة، والمرحلة الثانية هي قصور الغدة الدرقية التي قد تستمر من 4 إلى 8 أشهر وتسبب جفاف المهبل.

جفاف المهبل بعد الولادة وأفضل الطرق لعلاجه                                                                    

جفاف المهبل بعد الولادة: الأعراض

يمكن أن يرافق جفاف المهبل بعد الولادة عدد من الأعراض المؤقتة، مثل:

– ترقق أنسجة المهبل.
– نقص في مرونة المهبل.
– سهولة تعرض المهبل للإصابات المختلفة.
– الشعور بحكة وحرقة في المهبل.
– الألم والنزيف عند الجماع.

جفاف المهبل بعد الولادة: العلاج والنصائح

على الرغم من أن جفاف المهبل بعد الولادة هو مشكلة مؤقتة، حيث تعود رطوبة المهبل إلى طبيعتها مع استعادة مستويات هرمون الإستروجين لما كانت عليه قبل الحمل، إلا أن هناك بعض الطرق العلاجية والنصائح التي يمكن أن تساعد في التقليل من هذه المشكلة:

1. علاج جفاف المهبل بعد الولادة
يمكن اللجوء إلى طرق علاجية مختلفة بعد استشارة الطبيب، وذلك بناءً على سبب جفاف المهبل، ومن طرق العلاج ما يلي:

– استخدام الإستروجين:
يمكن استخدام الكريمات المهبلية أو الحبوب المهبلية أو الحلقات المهبلية التي تحتوي على هرمون الإستروجين. كما يمكن استخدام حبوب منع الحمل المركبة أو حُقن منع الحمل التي تحتوي على كل من الإستروجين والبروجستيرون لعلاج جفاف المهبل.

– استخدام حبوب بديلة لهرمون الغدة الدرقية:
إذا كان جفاف المهبل ناتجًا عن التهاب الغدة الدرقية وكان شديدًا، يمكن استخدام الحبوب البديلة لهرمون الغدة الدرقية مثل ليفوثيروكسين (Levothyroxine) بشكل يومي. أما في حال كان الجفاف بسيطًا، فقد لا يكون هناك حاجة لاستخدام هذه الحبوب.

2. نصائح للتغلب على جفاف المهبل بعد الولادة:
هناك بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في التغلب على جفاف المهبل وتحسين الراحة أثناء العلاقة الزوجية، ومنها:

– استخدام المزلقات المهبلية (Lubricants) عند الجماع.
– تجنب استخدام الدش المهبلي.
– الإكثار من شرب الماء: للحفاظ على الترطيب العام للجسم.
– تطبيق الكريمات المهبلية المرطبة.
– الإكثار من المداعبة قبل الجماع: لتعزيز الترطيب الطبيعي للمهبل.

اتباع هذه النصائح والطرق العلاجية يمكن أن يساهم في تخفيف جفاف المهبل بعد الولادة وتحسين جودة الحياة اليومية والعلاقات الزوجية.

مقالات ذات صلة