الإثنين, يوليو 22, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةصحة ورشاقةالفوائد الخمسة المحتملة لحبوب الزنك

الفوائد الخمسة المحتملة لحبوب الزنك

تعتبر حبوب الزنك من بين الإضافات الغذائية المهمة التي يمكن أن تسهم في تعزيز الصحة العامة والعديد من الوظائف الحيوية في الجسم. فالزنك هو عنصر غذائي أساسي يلعب دوراً بارزاً في تعزيز جهاز المناعة، ودعم وظائف الجهاز الهضمي، وتحسين صحة البشرة، وتعزيز الشعور بالراحة العامة. بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر الزنك أحد المضادات الأكثر فعالية للأكسدة، مما يساهم في حماية الخلايا من الضرر الناتج عن التأكسد وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري. وبالتالي، يمكن القول بأن تناول حبوب الزنك بانتظام يمكن أن يكون له فوائد صحية متعددة ويعزز العافية العامة للفرد.

شاهد أيضاً: أعراض نقص الزنك

5 فوائد المحتملة لحبوب الزنك:

فوائد المحتملة لحبوب الزنك

1. تعزيز جهاز المناعة:

أحد الفوائد الصحية المحتملة المعروفة للزنك هو كمستحضر شائع لعلاج نزلات البرد. “تعتمد الخلايا المناعية على الزنك للتطور الصحي والوظيفة السليمة”، كما يقول بست. هذا الدور الذي يلعبه الزنك في وظائف الجهاز المناعي هو السبب في شكوك الباحثين في فعالية زيادة استهلاك الزنك عندما تكون مريضًا، أو قبل أن تصاب بالمرض، قد يساعد في تقليل مدة المرض أو يساعد في منع إصابتك بالمرض.

ووفقًا لتحليل شامل، قللت جرعة الزنك على الأقل 75 ملغ يوميًا من نزلات البرد الشائعة بنسبة 33 في المائة في البحث ذي الصلة الذي تم استعراضه. ووجد تحليل آخر أن المرضى الذين تناولوا 80 إلى 92 ملغ من الزنك يوميًا لعلاج نزلات البرد تعافوا ثلاث مرات بسرعة أكبر من الذين لم يفعلوا ذلك، مما دفع الباحثين إلى توصية الأشخاص بتناول حلوى الزنك الخلات في غضون 24 ساعة من بدء الأعراض. وبينما من المبكر جدًا معرفة ما إذا كان الزنك يمكن أن يساعد الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد-19، إلا أن هناك تكهنات بأنه قد يفعل ذلك، خاصة الأشخاص ذوي المخاطر العالية، وفقًا لاستعراض نشرته مجلة Frontiers in Immunology.

نظرًا لأن المعهد الوطني للصحة يوصي بتناول 40 ملغ يوميًا كحد أقصى مقبول، فإنه من الجيد التحقق من الطبيب للحصول على توصية شخصية قبل محاولة جرعة أعلى.

2. تقليل خطر الولادة المبكرة:

يساعد الزنك الجسم في إنتاج البروتينات والحمض النووي، وهو مطلوب للنمو والتطور السليم أيضًا، وفقًا للمعهد الوطني للصحة. ونظرًا لهذه الوظائف، فإنه معدن مهم للنساء الحوامل والأطفال الصغار، وقد توفر مكملات الزنك فائدة صحية من خلال مساعدة النساء الحوامل على تجنب الولادة المبكرة.

ووجدت مراجعة بحثية أن هناك تقليلًا بنسبة 14 في المائة في الولادة المبكرة عندما تتناول الأمهات الحوامل مكملات زنك. لكن لفت الباحثون الانتباه إلى أن هذا قد يكون بسبب أن معظم الدراسات التي نظروا إليها شملت نساء من الطبقة المنخفضة الدخل الذين قد يكون لديهم جودة غذائية عامة ضعيفة وكانوا يعانون من نقص في الزنك من البداية. قد يكون التقليل في الولادة المبكرة نتيجة لتصحيح النقائص بدلاً من فائدة إضافية من التكميل.

تقول بست إنها لن توصي بتناول مكمل زنك لامرأة حامل إلا إذا كانت تعاني من نقص معروف. الجرعة اليومية الموصى بها من الزنك للنساء الحوامل هي 11 ملغ يوميًا للنساء البالغات من العمر 18 عامًا فما فوق، و 12 ملغ يوميًا لأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 18 عامًا الذين يكونون حوامل.

3. يدعم نمو الطفولة:

“يمكن أن يؤدي نقص الزنك في الأطفال إلى فشل النمو، ويمكن أن تساعد مكملات الزنك في بعض هذه الحالات”، يقول يول. ووفقًا لتحليل شامل في مجلة Nutrients، فإن تكميل الزنك للرضع والأطفال الصغار يعزز النمو الصحي ويؤدي إلى زيادة في الطول والوزن، خاصة بعد بلوغ الطفل سنته الثانية. لكن لاحظ الباحثون أن الأدلة الحالية لا تزال أولية وأنه يجب إجراء المزيد من الدراسات لتحديد الأطفال الذين قد يستفيدون الأكثر من زيادة تناول الزنك.

لا تزال تكميلات الزنك للأطفال ليست ضرورية أو موصى بها حاليًا ما لم يكن هناك نقص، يقول يول. تحدث مع طبيب الأطفال الخاص بطفلك حول المخاطر الخاصة والفوائد المحتملة قبل بدء طفلك في تناول المكملات.

4. إدارة مستوى السكر في الدم:

“قد يكون أولئك الذين يعانون من داء السكري معرضين لمخاطر أعلى لنقص الزنك”، يقول يول. ووجدت دراسة أن 6.4 في المائة من المشاركين في المجموعة الضابطة كانوا يعانون من نقص في الزنك، بينما كان 67.9 في المائة من المشاركين من مجموعة الذين يعانون من داء السكري يعانون من نقص في الزنك. لم يتمكن الباحثون من تحديد ما إذا كان السكري يسبب نقص الزنك أو العكس.

“في بعض الحالات، قد يكون بإمكان هؤلاء الأفراد تلبية احتياجاتهم من خلال النظام الغذائي، بينما قد يستفيد آخرون من التكميل”، يقول يول.

ووفقًا لدراسة، فإن تكميل الزنك ساهم في السيطرة على مستوى السكر في الدم وزاد من البارامترات الدهنية الصحية بين الأشخاص الذين يعانون من داء السكري. وأظهرت دراسة أخرى أن تكميل الزنك قد زاد من حساسية الأنسولين بين الأشخاص البدينين.

يلعب الزنك دورًا في تخزين وإفراز الأنسولين، الهرمون الذي يسمح للخلايا باستخدام السكريات من الطعام الذي نتناوله حتى لا تتراكم في الدم، وفقًا لميجان وونغ، أخصائية التغذية في فانكوفر. ليست تكميلات الزنك جزءًا من علاج السكري القياسي، لكن قد تكون تستحق السؤال عنها لدى طبيبك.

5. تبطئ تقدم تدهور الشبكية الماكولية:

يمكن معالجة هذا المرض العيني، الذي يزداد سوءًا مع التقدم في العمر، باستخدام بعض الفيتامينات والمعادن الرئيسية، بما في ذلك الزنك، وفقًا لمستشفى كليفلاند.

أوضحت استعراضٌ منهجي أن التكميل بمكمل AREDS الذي يحتوي على الزنك (نوع محدد من مكمل فيتاميني متعدد) قد يمنع تقدم المرض، وربما يكون ذلك لأن الزنك يلعب دورًا رئيسيًا في صحة الشبكية أو لأن كبار السن أكثر عرضة لنقص الزنك، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة الأكسدة.

يوصي المعهد الوطني للعيون بالتشاور مع طبيبك لمعرفة ما إذا كان يجب أن يكون تكميل الزنك جزءًا من خطة علاجك.

شاهد أيضاً:

فوائد عشبة المرة في إزالة علامات الشيخوخة
6 فوائد مذهلة للفول السوداني
الحمام المغربي … 5 فوائد ومزايا لجمال البشرة والشعر
كيف تصنعين معطر بمكونات منزلية؟

مقالات ذات صلة