الأربعاء, يوليو 17, 2024

الأكثر شهرة

الرئيسيةالجمالأعشاب لها مفعول سحري على البشرة .. تعرفي عليها الآن

أعشاب لها مفعول سحري على البشرة .. تعرفي عليها الآن

الأعشاب تمثل السر الطبيعي لتحفيز روتين الجمال والحفاظ على بشرة صحية ونضرة، فهي تحمل في طياتها خصائص علاجية مميزة وقديمة، حيث استُخدمت لقرون طويلة في علاج مختلف مشاكل الجلد والصحة بشكل عام، يتم استخدام الأعشاب عادة موضعيًا، مما يوفر فوائد مضادة للالتهابات والبكتيريا، بالإضافة إلى ترطيب البشرة وتعزيز عملية الشفاء، وبشرط عدم وجود حساسية، تُعتبر الأعشاب بديلاً طبيعيًا ومعتدلاً عن الأدوية الموضعية المتوفرة بوصفة طبية، في حال كانت هناك مخاوف، يُفضل التحدث مع طبيب الجلدية أو الطبيب العام قبل البدء باستخدامها.

تتوفر مجموعة واسعة من الأعشاب لعلاج مشاكل الجلد المتعددة، بدءًا من حب الشباب إلى الأكزيما وحروق الشمس، وحتى لو كانت بشرتك تظهر بمظهر جيد نسبيًا، فإن استخدام الأعشاب يمكن أن يعزز من لونها وملمسها، مما يضيف لمسة إضافية من الجمال والنضارة. فيما يلي بعض الأعشاب الفعّالة للحصول على بشرة ناعمة ومتألقة.

4 أعشاب لها مفعول سحري على البشرة

1. الألوفيرا

ألوفيرا

يعتبر الصبار المستخلص الهلامي حلاً فعّالاً لأكثر من مجرد تهدئة الحروق الشمسية، حيث يحمل في طياته العديد من الفوائد الصحية. يحتوي على تركيبة غنية بفيتامينات A وC وE وB12، مما يمنحه خصائص مضادة للالتهابات. يساهم الصبار في تعزيز إنتاج الكولاجين، مما يُسرّع عملية شفاء الجروح ويقلل من تكوُّن الندوب الناتجة عن الحروق والتهيجات الجلدية البسيطة. يُعتبر هذا العلاج الطبيعي اختيارًا شائعًا لعلاج العديد من الحالات، بما في ذلك حب الشباب، والأكزيما، والطفح الجلدي، والصدفية. بالإضافة إلى ذلك، يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة التي تساهم في منع أضرار الشمس وتباطؤ عملية شيخوخة الجلد، كما أنه يتميز بفعالية مضادة للفطريات والبكتيريا.

في دراسة أجريت عام 2019، تبين سريريًا أن الصبار يُسرِّع من وقت تعافي الجروح ويُقلل من خطر العدوى والاحمرار والتهيج. تحتوي المادة الشبيهة بالهلام في الصبار على ما يقرب من 98٪ من الماء، مما يساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد. ومع ذلك، يجب توخي الحذر عند دمج الصبار في روتين العناية بالبشرة اليومي، حيث أن استخدام الكثير منه قد يؤدي إلى جفاف البشرة. في حالة الحروق أو الطفح الجلدي العرضي، يمكنك استخدام الصبار على المنطقة المصابة 1-3 مرات في اليوم. بينما يعتمد بعض الأشخاص على استخدامه يوميًا، إلا أنه من الأفضل التحدث مع طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك لضمان ملاءمة هذه الممارسة لحالتك الفردية.

2. أشواغاندا

أشواغاندا

الأشواغاندا تشتهر بفوائدها في تخفيف التوتر والاسترخاء، كما أنها غنية بمضادات الأكسدة. يُصنَّف طبيًا كمادة مُحَكِّمة، وهي جزء من فئة الأعشاب المعروفة بقدرتها على تقليل التوتر وتحسين الطاقة. يُستخدم الأشواغاندا بشكل متكرر في الطب التقليدي الهندي وفي أنظمة الطب الشعبي في مختلف أنحاء العالم منذ قرون عديدة. يتناول الكثيرون الأشواغاندا على شكل مكمل غذائي، كما يمكن استخدام مسحوقه في الطعام أو تحضير الشاي. تُضاف مساحيق الأشواغاندا أيضًا إلى منتجات العناية بالبشرة للاستفادة من فوائدها عند الاستخدام الموضعي.

أشواغاندا تقدم فوائد متعددة تشمل خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا، بالإضافة إلى قدرتها على خفض مستويات الكورتيزول. تلك الخصائص تُساعد في منع ظهور حب الشباب الناتج عن البكتيريا الضارة والتغيرات الهرمونية. وعلاوة على ذلك، يعمل هذا العلاج العشبي على تعزيز إنتاج الكولاجين، مما يقلل من تكون الندبات والاحمرار، ويساعد على تنعيم ملمس البشرة وتباطؤ عملية الشيخوخة.

3. البابونج

البابونج

البابونج يوفر فوائد مهدئة سواء كشاي أو كمكون في مسحوق الحبر. يتمتع بخصائص مضادة للفطريات والبكتيريا ومطهرة، مما يساعد في علاج الجروح الطفيفة وحب الشباب والطفح الجلدي والحالات المرتبطة بالالتهابات. تركيبته الغنية بمضادات الأكسدة تحمي البشرة من أضرار الشمس وتقلل من علامات الشيخوخة المرتبطة بالجذور الحرة، كما تعزز نعومة البشرة. المركبات الغذائية الغنية فيه تساعد على تهدئة البشرة وتقليل الاحمرار.

على الرغم من أن منتجات البابونج مفيدة عالميًا، إلا أنه من المحتمل أن يحصل أصحاب البشرة الحساسة على أفضل النتائج لتحسين حالة بشرتهم باستخدامه.

4. الريحان المقدس

الريحان المقدس

بالإضافة إلى رائحته المنعشة، يتميز الريحان المقدس بغناه بفيتامين C، والذي يُعزّز من مناعة الجلد ويساعد في منع التهاباته وتهيجه. يُعتبر الريحان المقدس جزءًا من عائلة الأعشاب الأدابتوجينية، مثل اشواغاندا، ويحتوي على مركبات مشابهة تقلل من التوتر وتمتلك خصائص مضادة للالتهابات. لقد كان الريحان المقدس جزءًا أساسيًا في الممارسات الطبية الأيورفيدا منذ فترة طويلة، ويُحترم بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا.

يمكن وضع أوراق الريحان مباشرة على الجلد لتخفيف التهيج والتهابات الجلدية مثل الأكزيما والطفح الجلدي. كما يُعتبر فعالًا في تفتيح البشرة ومنع فرط التصبغ. كل هذه الفوائد تجعله استخلاصًا نباتيًا ممتازًا لمحاربة حب الشباب والتصدي لعلامات شيخوخة البشرة، بما في ذلك التجاعيد والخطوط الدقيقة. ويضاف الريحان المقدس في العديد من أنواع التونر كإضافة رائعة لروتين العناية بالبشرة، سواء لمكافحة حب الشباب أو محاربة علامات شيخوخة البشرة.

شاهد أيضاً:

تعرفي على أهم فوائد تناول بذور السمسم في الشتاء
ما هي أعراض حصى الكلى؟
أسباب الرغبة الشديدة في تناول السكر
فوائد للخميرة الغذائية تجعلك تتناوليها يوميًا

مقالات ذات صلة